ألفا روميو، الإبداع والتكنولوجيا
  • LA MECCANICA DELLE EMOZIONI
  • عصر تكنولوجي جديد
  • بداية الصفحة البيضاء
  • منصة ثورية
  • الروح التي لا تقبل المساومة
  • التحكم بنظام عقلي متطور
  • عاطفة القياد
  • أداء ألفا روميو الاستثنائي
  • السعي لتخفيف الوزن
  • الإيروديناميكية
  • خيارات قوية

LA MECCANICA DELLE EMOZIONI

العنصر الأكثر أهمية في سيارات ألفا روميو الأصلية هو العاطفة. وهذا هو المعنى الحقيقي وراء الشعار "La Meccanica delle Emozioni": إشعال متعة القيادة التي تتخطى القياسات الهندسية. وتسعى الشركة للحفاظ على استخدام أحدث التقنيات والإبداع الهندسي للحصول على تجربة قيادة شديدة الإثارة تتعلق بالمشاعر والحب الحقيقي، وليست مجرد قياسات جامدة خالية من الإبداع. قد تسمي ذلك نزقاً، أو تهوراً، أو حيوية، أو مفاجأة، لكنه في النهاية شيء يستحق أن تجربه بنفسك.

عصر تكنولوجي جديد

عصر تكنولوجي جديد

ألفا روميو ليست مجرد علامة إيطالية وُلِدت منذ أكثر من قرنٍ مضى، ولكنها الشغف بشيء حقيقي وثابت، معني بالابتكار والهندسة في المقام الأول، والشغف القوي بالقيادة بشكلٍ فريد. ويستمر تاريخ التكنولوجيا الرائدة، وتدخل ألفا روميو عصراً جديداً مع سيارة جوليا كوادريفوليو؛ سيارة لا يمكن أن يصنعها أي شخص آخر، في أي شركة أخرى.

بداية الصفحة البيضاء

بداية الصفحة البيضاء

أسست ألفا روميو في عام 2013 "Skunk Works" وهو فريق فريد من المصممين والمهندسين والفنيين، وكانت مهمتهم إعادة العصر الذهبي لألفا روميو، والابتكار وفقاً لتوجه ثوري. وكان الفريق يعمل وفقاً لقواعد قليلة وواضحة تتمثل في: الشغف الذي لا يخبو، والحرية الإبداعية الكاملة .وبدأ الفريق منذ النقطة الأولى، ووضع الخصائص التي يجب أن تتوافر في جميع سيارات ألفا روميو الأصلية. لم يبنِ الفريق السيارات فحسب، بل وضع حجر الأساس لكبريائها. ومن خلال شغف أعضاء الفريق وروح الريادة التي أسسها، قدم الفريق سيارة جوليا كوادريفوليو خلال عامين، وبثوا الحياة في أهم مبادئ D.N.A ألفا روميو، وبدأ فصلٌ جديد من الإبداع.

منصة ثورية

منصة ثورية

ابتكرت الشركة مشروعاً جديداً تحت اسم رمزي (جورجيو)، لتعيد متعة القيادة الحقيقية لعالم مرة أخرى.
ابتكر مهندسو ألفا روميو منصة الدفع الخلفي بتوزيع مثالي للوزن بنسبة 50/50 في الخلف والأمام، وتُصنع تلك المنصة من سبيكة من مواد فائقة الخفة، لتوفر الدعم التحتي لفئات مختلفة من السيارات. ويُعد تصميم منصة جورجيو، التي تتمتع بالخفة والصلابة في نفس الوقت، عنصراً أساسياً للوصول إلى أفضل معايير الكفاءة والأمانة في الفئة. كما سمح تفرد ألفا روميو من الناحية التقنية بالحصول على ديناميكية قيادة فائقة، لا تجد لها منافساً في سوق السيارات.

الروح التي لا تقبل المساومة

الروح التي لا تقبل المساومة

قادت الروح الابتكارية في ألفا روميو الشركة، منذ نشأتها، إلى تحقيق نتائج تاريخية في عالم سباقات السيارات. والآن، يمثل المحرك الجديد -الثنائي التيربو  90° سعة 2,9 لتر V6 ، بقوة 510 حصان والمصنوع من الألومنيوم- التكنولوجيا الأكثر تطوراً في الشركة. وبخلاف قيم القوة والعزم المذهلة، يتميز هذا المحرك بالكفاءة الفائقة، بفضل نظام إيقاف الأسطوانات الإلكترونية الحصري. وتُعد هذه التكنولوجيا هي الأفضل في فئتها، كما أنها تذكرنا بالماضي أيضاً، ففي بداية الثمانينيات من القرن العشرين كان مهندسو ألفا روميو هم أول من ابتكر هذا المفهوم. 

التحكم بنظام عقلي متطور

التحكم بنظام عقلي متطور

الآن أصبح هناك ما يشبه "المخ" الذي يدير النظم الإلكترونية في سيارات ألفا روميو. تضم وحدة التحكم في الهيكل نظام الثبات الإلكتروني، ونظام توجيه العزم، ونظام التعليق التكيفي، ونظام المكابح المدمج. ويضم هذا الحل العالي التقنية نوعاً من أنواع "الذكاء الانفعالي" الذي يقوم بتنسيق تدخل أي نظام إلكتروني لتحقيق أفضل أداء ديناميكي وشعور متميز وحدسي بمتعة القيادة.

عاطفة القياد

عاطفة القيادة

تمنح سيارات ألفا روميو قائدها شعوراً فريداً لا يُنسى، لذلك اهتمت الشركة بوضع نظام تعليق فريد متطور خاص بها. ويتضمن الجزء الأمامي من السيارة موجهاً عرضياً مزدوجاً بعمود عجلة قيادة شبه افتراضي يسمح للسائق بتوجيه السيارة بسرعة وبدقة، لتسير إطارات السيارة بشكل مثالي، وتمنح السائق إحساساً فريداً بالتحكم. أما في الجزء الخلفي، يتضمن طرازا جوليا وستيلفو نظام Alfalink الجديد، وهو نظام ارتباط متعدد من الألومنيوم، يمنح السيارة أفضل مستويات التحكم والجر والثبات والتخلص من الاهتزازات.

أداء ألفا روميو الاستثنائي

أداء ألفا روميو الاستثنائي

تُعد تقنية توجيه العزم هي التقنية الأكثر تقدماً من الناحية التقنية في هندسة ألفا روميو. وهي نظام يمنح مجموعة التروس الخلفية القدرة على تنويع القوة الموجهة لكل عجلة مما يحسن من أداء السيارة ومعامل الجر بها. وتضمن تلك التكنولوجيا رد فعل سريعاً أمام عجلة القيادة وتوفير ثبات متميز للإطارات، حتى في السرعات العالية وفي الظروف الجوية القاسية. كما قدمت ألفا روميو نظام Q4 الجديد، وهو نظام حصري للدفع الكلي، يثبت في السيارة حسب الطلب، مصمم خصيصاً ليسمح بإدارة الأداء في الوقت الحقيقي. يُعد هذا النظام حلاً رياضياً آمناً يغير نفسه وفقاً لأسلوب القيادة وظروف الطريق، ليمنح السائق مزايا نظام القيادة بالدفع الكلي مع الأداء والكفاءة المميزين لسيارات ألفا روميو.

السعي لتخفيف الوزن

السعي لتخفيف الوزن

وزن أخف، سرعة أكبر: كان تاريخ ألفا روميو في عالم سباقات السيارات عنصراً شديد الأهمية في تطوير السيارات الجديدة في منصة جورجيو. وتحقق المجموعة الجديدة أفضل معدل للقوة مقابل الوزن في فئتها، بفضل الاستخدام المكثف للخامات الفائقة الخفة مثل الألياف الكربونية، والألومنيوم، ومركبات الألومنيوم والبلاستيك. جميع محركات ألفا روميو الجديدة مصنوعة من الألومنيوم، ويتضمن طرازا ستيلفيو وجوليا عمود إدارة من ألياف الكربون، بشكلٍ ثابت، أما سيارة جوليا كوادريفوليو فهي السيارة السيدان الوحيدة في العالم التي يُصنع فيها السقف وغطاء المحرك بالكامل من ألياف الكربون.

الإيروديناميكية

الإيروديناميكية

بدأت ألفا روميو منذ نشأتها في تطوير حلولٍ مبتكرة للتميز في سباقات السيارات، وكانت الأبحاث المستمرة في مجال الإيروديناميكية عنصراً أساسياً في الحصول على أداء متفوق.

اليوم، وبفضل التزام الشركة بتجاربها الإيروديناميكية أصبحت سيارة جوليا كوادريفوليو السيارة السيدان الوحيدة في العالم المزودة بنظام  Active Aero، ويتضمن هذا النظام تكنولوجيا تُحسِّن من قوة الدفع السفلي في السرعات العالية. وإلى جانب معامل السحب، أولت الشركة أيضاً اهتماماً كبيراً للكفاءة، على الأخص مع التصميم الفريد لسيارة جوليا كوادريفوليو الذي دفعها لتحقيق قيمة Cx (0,27) الأفضل في الفئة. 

خيارات قوية

خيارات قوية

يبدأ تطوير جميع سيارات ألفا روميو من أقوى سيارات الشركة وأكثرها قدرة على المنافسة: كوادريفوليو. لقد راعينا في ابتكار السيارة الأولى توزيعاً مثالياً للوزن بنسبة 50/50، بمحرك ألومنيوم طولي، بعمود إدارة من الألياف الكربونية، وسلسلة من الحلول التقنية التي قمنا بابتكارها وتسجيل براءة اختراعها. إضافة إلى ذلك، لا بد أن تتميز السيارة في معدل القوة إلى الوزن، والسرعة القصوى ومعدل الوصول من الثبات إلى سرعة 100 كم/ساعة. وهناك فارق كبير بين ألفا روميو والشركات الأخرى، فبينما تبدأ الشركات الأخرى من السيارات العادية وتعزز أداءها لتحصل على سيارة ذات أداء قوي، تبدأ ألفا روميو بالسيارات الخارقة وتقوم بتعديلها لتحصل على سيارات الاستخدام اليومي.